Chapter 10

10 - باب إمامة علي بن الحسين عليه السلام وإبطال إمامة محمد بن الحنفية


The Imamate of ʿAlī b. al-Ḥusayn عليه السلام and the invalidity of the Imamate of Muḥammad b. al-Ḥanafiyya


47 - أحمد بن إدريس، عن محمد بن أحمد، عن العباس بن معروف، عن الحسن بن محبوب، عن حنان بن سدير، قال: سألت أبا جعفر عليه السلام عن ابن الحنفية: هل كان إماما؟ قال: لا، ولكنه كان مهديا.


47 – Aḥmad b. Idrīs from Muḥammad b. Aḥmad from al-ʿAbbās b. Maʿrūf from al-Ḥasan b. Maḥbūb from Ḥanān b. Sadīr.  He said:

I asked Abu Jaʿfar عليه السلام about Ibn al-Ḥanafiyya, was he an Imam?

He said: No, rather he was a Mahdī.


48 - محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد، عن يعقوب بن يزيد، عن ابن أبي عمير، عن هشام بن سالم: عن أبي عبد الله عليه السلام، قال: ما مات محمد بن الحنفية حتى آمن بعلي بن الحسين عليه السلام.


48 – Muḥammad b. Yaḥyā from Muḥammad b. Aḥmad from Yaʿqūb b. Yazīd from Ibn Abī ʿUmayr from Hisām b. Sālim from Abu ʿAbdillāh عليه السلام. 

He said: Muḥammad b. al-Ḥanafiyya did not die until he believed in ʿAlī b. al-Ḥusayn عليه السلام.


49 - وعنه، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن الحسن بن محبوب، عن علي بن رئاب، عن أبي عبيدة وزرارة: عن أبي جعفر عليه السلام، قال: لما قتل الحسين بن علي عليه السلام، أرسل محمد بن الحنفية إلى علي بن الحسين عليه السلام، فخلا به، ثم قال له: يا بن أخي، قد علمت أن رسول الله صلى الله عليه وآله كان جعل الوصية والإمامة من بعده لعلي بن أبي طالب عليه السلام، ثم إلى الحسن، ثم إلى الحسين عليهما السلام. وقد قتل أبوك عليه السلام، ولم يوص، وأنا عمك، وصنو أبيك وولادتي من علي عليه السلام، في سني وقدمي أحق بها منك في حداثتك، فلا تنازعني الوصية والإمامة ولا تخالفني، فقال له علي بن الحسين عليه السلام: يا عم اتق الله، ولا تدع ما ليس لك بحق، إني أعظك أن تكون من الجاهلين. يا عم، إن أبي صلوات الله عليه أوصى إلي قبل أن يتوجه إلى العراق، وعهد إلي من (في / خ) ذلك قبل أن يستشهد بساعة، وهذا سلاح رسول الله صلى الله عليه وآله عندي، فلا تعرض لهذا، فإني أخاف عليك نقص العمر، وتشتت الحال. إن الله - تعالى - لما صنع مع معاوية ما صنع، بدا لله فآلى أن لا يجعل الوصية والإمامة إلا في عقب الحسين عليه السلام. فإن أردت أن تعلم ذلك، فانطلق إلى الحجر الأسود حتى نتحاكم إليه، ونسأله عن ذلك. قال أبو جعفر عليه السلام: وكان الكلام بينهما وهما يومئذ بمكة، فانطلقا حتى أتيا الحجر. فقال علي عليه السلام لمحمد: إبدأ فابتهل إلى الله، وسله أن ينطق (الحجر) لك، ثم سله. فابتهل محمد في الدعاء، وسأل الله، ثم دعا الحجر، فلم يجبه. فقال علي عليه السلام: أما إنك - يا عم - لو كنت وصيا وإماما لأجابك. فقال له محمد: فادع أنت، يا بن [ أخي ] وسله. فدعا الله علي بن الحسين عليه السلام بما أراد، ثم قال: أسألك بالذي جعل فيك ميثاق العباد، وميثاق الأنبياء والأوصياء، لما أخبرتنا بلسان عربي مبين: من الوصي والإمام بعد الحسين بن علي عليه السلام؟ فتحرك الحجر حتى كاد أن يزول من موضعه، ثم أنطقه الله بلسان عربي مبين، فقال: اللهم إن الوصية والإمامة بعد الحسين بن علي، إلى علي بن الحسين عليهما السلام، ابن فاطمة عليها السلام، ابنة رسول الله صلى الله عليه وآله. فانصرف محمد بن علي - ابن الحنفية - وهو يتولى علي بن الحسين عليه السلام.


49 – And from him from Muḥammad b. al-Ḥasan b. Abī al-Khaṭṭāb from al-Ḥasan b. Maḥbūb from ʿAlī b. Ri’āb from Abū ʿUbayda and Zurāra from Abū Jaʿfar عليه السلام.

He said: When al-Ḥusayn b. ʿAlī عليه السلام was killed, Muḥammad b. al-Ḥanafiyya sent to ʿAlī b. al-Ḥusayn عليه السلام.  So he was alone with him then he said to him: O son of my brother, you have known that the Messenger of God صلى الله عليه وآله had made the testament (al-waṣiyya) and the Imamate after him for ʿAlī b. Abī Ṭālib عليه السلام, then to al-Ḥasan, then to al-Ḥusayn عليهما السلام. 

And your father عليه السلام was killed while he had not bequeathed.  I am your uncle and the fellow of your father and my birth is from ʿAlī عليه السلام.  In my age and my precedence I have more right to it than you in your youth.  So do not dispute the testament and the Imamate with me, and do not oppose me.

So ʿAlī b. al-Ḥusayn عليه السلام said to him: O uncle, fear God, and do not call for what is not rightfully yours.  Indeed I admonish you lest you be from the ignorant. O uncle, indeed my father صلوات الله عليه bequeathed to me before he headed for Iraq, and he entrusted to me from that before he was martyred by an hour.  This armory of the Messenger of God صلى الله عليه وآله is with me, so do not present yourself (?) for this, for I fear decrease of life for you and scattering of condition. 

Indeed, God – may he be exalted – when he did with Muʿāwiya what he did, it appeared (seemly) to God to not make the testament and the Imamate but in the descent of al-Ḥusayn عليه السلام. So if you want to know that, then depart to the Black Stone so that we may seek our judgment from it and ask it about that.

Abū Jaʿfar عليه السلام said: The conversation was between them while they were in Mecca that day, so they departed until they came to the Stone.  ʿAlī عليه السلام said to Muḥammad: Begin, and implore God, and ask him to make the Stone speak for you, then ask it.

So Muḥammad implored in his supplication, and asked God, then called the Stone but it did not answer him.

ʿAlī عليه السلام said: O uncle, were you a legatee and an Imam it would have answered you.

Muḥammad said to him: So you supplicate, O son [of my brother] and ask it.

So ʿAlī b. al-Ḥusayn عليه السلام supplicated to God with what he wanted, then he said: I ask you by the one who made the covenant of the believers in you, the covenant of the prophets and the legatees, to inform us with a clear Arabic tongue: Who is the legatee and Imam after al-Ḥusayn b. ʿAlī عليه السلام?

The Stone moved until it was almost removed from its place, then God made it speak in a clear Arabic tongue.

It said: O God, the testament and the Imamate is to ʿAlī b. al-Ḥusayn after al-Ḥusayn b. ʿAlī عليهما السلام the son of Fāṭima عليها السلام the daughter of the Messenger of God صلى الله عليه وآله.

So Muḥammad b. ʿAlī – Ibn al-Ḥanafiyya – departed and he was loyal to ʿAlī b. al-Ḥusayn عليه السلام.