Chapter 21

باب استحباب استواء العمل، والمداومة عليه، وأقله سنة


The desirability of becoming steady with the act, and persistence upon it, and the least of it being a year


[220] 1 ـ محمد بن يعقوب، عن أبي علي الأشعري، عن عيسى بن أيوب، عن علي بن مهزيار،عن فضالة بن أيوب، عن العلاء، عن محمد بن مسلم، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال: كان علي بن الحسين ( عليه السلام ) يقول: إني لأحب أن أقدم على ربي وعملي مستو.


1 – Muḥammad b. Yaʿqūb from Abu ʿAlī al-Ashʿarī from ʿĪsā b. Ayyūb from ʿAlī b. Mahziyār from Faḍāla b. Ayyūb from al-ʿAlā from Muḥammad b. Muslim from Abū Jaʿfar عليه السلام.  

He said: ʿAlī b. al-Ḥusayn عليه السلام used to say: I love to come to God while my act is regular.


[221] 2 ـ وبالإسناد، عن فضالة، عن معاوية بن عمار، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال: كان علي بن الحسين ( عليه السلام ) يقول: إني لأحبّ أن أداوم على العمل وإن قل.


2 – And by the isnād from Faḍāla from Muʿāwiya b. ʿAmmār from Abū ʿAbdillāh عليه السلام.  

He said: ʿAlī b. al-Ḥusayn عليه السلام used to say: I love to persist on the act even if it is little.


[222] 3 ـ وبالإسناد، عن معاوية بن عمار، عن نجبة عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال: ما من شيء أحب إلى الله عز وجل من عمل يداوم عليه وإن قل.


3 – And by the isnād from Muʿāwiya b. ʿAmmār from Najaba from Abū Jaʿfar عليه السلام.  

He said: There is nothing more beloved to God عز وجل than an act upon which one persists, even if it be little.


[223] 4 ـ وعن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن حماد، عن الحلبي قال: قال أبو عبدالله ( عليه السلام ): إذا كان الرجل على عمل فليدم عليه سنة، ثم يتحول عنه إن شاء إلى غيره، وذلك ان ليلة القدريكون فيها في عامه ذلك ما شاء الله أن يكون.


4 – And from ʿAlī b. Ibrāhīm from his father from Ibn Abī ʿUmayr from Ḥammād from al-Ḥalabī.  

He said: Abū ʿAbdillāh عليه السلام said: When the man is upon an act he is to persist on it for a year.  Then he changes from it to other than it if he wants.  And that is because the night of Qadr is in it in that year of his, whatever God has willed there to be.


[224] 5 ـ وعنه، عن أبيه، عن حماد بن عيسى، عن حريز، عن زرارة، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال: قال: أحب الأعمال إلى الله عز وجل ما داوم العبد عليه وإن قل. ورواه ابن إدريس في آخر ( السرائر ) نقلا من كتاب حريز بن عبدالله، مثله.


5 – And from him from his father from Ḥammād b. ʿĪsā from Ḥarīz from Zurāra from Abū Jaʿfar عليه السلام.

He said: The most beloved of acts to God عز وجل is what the servant persisted upon, even if it was little.

And Ibn Idrīs narrated it in the end of al-Sarā’ir transmitting from the book of Ḥarīz b. ʿAbdullāh likewise.


[225] 6 ـ وعن عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن محمد بن إسماعيل، عن جعفر بن بشير، عن عبد الكريم بن عمرو، عن سليمان بن خالد قال: قال أبو عبدالله ( عليه السلام ): إياك أن تفرض على نفسك فريضة فتفارقها إثني عشر هلالاً.


6 – And from a number of our companions from Ahmad b. Muḥammad from Muḥammad b. Ismaʿil from Jaʿfar b. Bashīr from ʿAbd al-Karīm b. ʿAmr from Sulaymān b. Khalid.  

He said: Abū ʿAbdillāh عليه السلام said: Beware you that you impose an obligation upon yourself and you leave it for twelve crescents.


[226] 7 ـ وعن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن النوفلي، عن السكوني، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال: قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ): ما أقبح الفقر بعد الغنى، وأقبح الخطيئة بعد المسكنة، وأقبح من ذلك العابد لله ثم يدع عبادته.


7 – And from ʿAlī b. Ibrahim from his father from al-Nawfalī from al-Sakūnī from Abū ʿAbdillāh عليه السلام.

He said: The Messenger of God صلى الله عليه وآله said: How ugly is poverty after affluence, and ugly is the offense after lowliness, and uglier than that is the worshipper of God then leaving his worship.


أقول: ويأتي ما يدل على ذلك .


I say: And there is coming what indicates upon that.